شنفرى آخر الزمان

صعلوك، لا مكان له في هذا العالم.

مكافحة الارهاب

3 تعليقات

دائما نسمع هذه الكلمة “مكافحة الارهاب” قبل مقتل الابرياء، سمعناها من الأمريكي عند احتلال العراق، دخلنا إلى منتدياتهم لندافع و لنفند أن ما يحدث هو عبارة عن كذب و ظلم، لم نكن نفلح، ليس لأننا لا نملك لغة بليغة أو حجة قوية، بل أننا نخاطب عقول متحجرة  و نفوس عنصرية متطرفة لا تعرف سوى الانانية.

 
إلى هذه الفترة من الثورة السورية نعاني نفس المعاناة، ليخرج لنا الرئيس السوري، و يخبرنا عن مكافحة الارهاب و عن انه لا مجال للوسط، من ليس معنا فهو ضدنا، وهو خائن لسوريا، قالها جورج بوش من قبل، لنلمس مدى التشابه بين الاحتلال الأمريكي و تصرف النظام الحاكم، بل أن مدى التشابه يزداد عندما نرى النظام الحاكم يدعم العنصرية و التطرف (أي الطائفية) كما حدث في العراق.

 
أمس شاهدت برنامجا وثائقيا عن الويكيليس يتحدث عن الاجرام الأمريكي في العراق، شاهدت كيف قامت طيارة مروحية بقتل مراسلين لوكالة رويتر، ثم قاموا بقنص من حاول أن يسعفهم، و تم قتل المسعف و أصيب أطفاله في سيارة الفان التي يركبها، ألا نرى مثل هذا المشهد في حمص، قتل المسعفين.
و المدهش فعلا و أنا أكتب هذه الكلمات سمعت عن خبر مقتل الصحفي الفرنسي بقذيفة هاون، صدمت، مازالت كلماتي رطبة بعرق أصابعي و أنا اسمع الخبر، إلى أي مدى بدأ يتشابه النظام الحاكم لدينا مع الاحتلال الامريكي؟

 

من تجربة أمريكا مع مكافحة الارهاب، على ما اعتقد أن النظام الحاكم سينتقل من مرحلة الـ”قمع” إلى مرحلة الـ “هلع” و هي ترويع الآمنين و المدنين الحياديين، عند الهلع يستطيع أن يقنع الآخرين بأي كذبة يريدها، و يستطيع أن يبرر أي تصرف سوف يفعله مستقبلا مها ساء أخلاقياته.

 

المرحلة التي تأتي بعد الهلع، “الإبادة و التصفية” لم ندخل هذه المرحلة و لكننا سندخلها فعليا، و سيتعامل معها النظام بقسوة و بحذر، سيطال القتل كل بيت في سوريا، لن يعود هناك مكان للوسط، فقط من مع النظام لا كرامة له، أو مطارد من قبله مشرد أو مقتول، و الله يستر.

Advertisements

Written by shanfara

2012-01-12 في 00:39

3 تعليقات

Subscribe to comments with RSS.

  1. نظام له تاريخ طويل بالتمثيليات الدموية, من اجبار المواطن بالخروج في مظاهرات “مبايعة و تجديد” للدكتاتور الى تفجيرات و قتل..يمثل بأجسادنا أحياءً و أمواتاً!

    najwa

    2012-01-14 at 20:29

  2. أهلا بك، أنا عادة لا أرد على التعليق مالم يكن هنالك حاجة للرد، و لكن على مايبدو أن هنالك أدبيات عربية في التدوين تعتبر عدم الرد إساءة، فأهلا بك في مدونتي.

    shanfara

    2012-01-15 at 00:40

  3. لا بأس سأتفهم سكوتك ان أحببت, وعندما لا يكون تعليقي سؤال او نقاش محتدم سأترجم سكوتك على أنه اما موافقة أو على الأقل ليس رفضاً صارخاً استدعى أي رد غاضب 🙂 و شكراً للاستقبال بانتظار تدويناتك

    najwa

    2012-01-15 at 02:18


اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: