شنفرى آخر الزمان

صعلوك، لا مكان له في هذا العالم.

Archive for the ‘شخبرة’ Category

الحوار الناسف، رد!

leave a comment »

الحوار الناسف

رد على تدوينة صديقنا رياض، و جدت انه من المفيد (لي) بأن أضعها في مدونتي، على الأقل نوع من التوازن أو العدالة.

المعلم: كما تلاحظ لابد لنا من استعمال بعض القوة للتخلص من هؤلاء المتطرفين.
الشاب: سأعمل جهدي على ازالة المتطرفين عن آخرهم.

(نسمع صوت الطائرات و المدافع التي تزيل البلدة من الوجود.

الحوار أعلاه هو الذي يتكرر دائما ولكن لا تسمع ذلك على القنوات بشكل كبير لأن أغلب القنوات لا تحب المتطرفين)

***
المعلم: كما تلاحظ لابد لنا من استعمال بعض القوة للتخلص من هؤلاء المتطرفين.
الشاب: لكنك لماذا اخترتني لكي اعطي الأوامر و المتابعة بتدمير البلدة؟
المعلم: ذلك سوف يجعلك أكثر جرأة على اتخاذ الاوامر الصحيحة في المستقبل، و سوف أثق بك أكثر.
الشاب: لكن يوجد الكثير من الأبرياء النساء و الأطفال سوف يقتلون في هذا القصف؟
المعلم: لابد من بعض التضحيات في البداية من أجل تكريس مبادي العلمانية و رفض التطرف ( و السلفية و الوهابية)، وهي مرحلة مؤقتة و فيما بعد ستكبر هذه البذرة لنحصل على بلد علماني متحضر.

الشاب: لكن ألا يوجد اساليب أكثر تحضرا من إزالة البلدة من الوجود، حتى البقر و الحمير لم تسلم في المرة السابقة؟
المعلم: طبعا يوجد، و لكن أنت تعلم أنهم يملكون ذلك الاعتقاد ضمن ايدلولجيتهم بأن هنالك الجنة فيقاتلون بطريقة اصعب من ان نستطيع أن نواجههم، و اعلم أنهم اكثر منا، و ان النساء و الاطفال سيكبرون لينمو فوق تطرفهم و غبائهم الايديلوجي حقدا تاريخيا نحن لسنا بحاجة إليه.
الشاب: عذرا أنا لا استطيع تنفيذ هذه الأوامر، بل ربما قد اعترض عليها علنا.
المعلم: أعرف ان ابويك علمانيين و ان مدرستك ايضا ذات منهج علماني و لكني متأكد بأنك لدي في جيناتك بعض التطرف الديني، حاول التخلص منه بالتمرين، سأرسلك إلى معلم آخر مختص بالعلاج النفسي.

(يعطي المعلم عنوان المختص، و ينصرف الشاب)

المعلم: لقد بدأ هذا الشاب بالانحطاط الفكري، على ما يبدو ان هذه الايدولوجية الفكرية متوارثة في الدم أيضا، علينا أن نجري تحاليل للجينات قبل قبول الشباب.
(يحضر شاب ذكي من الغرفة الأخرى)
الذكي: اعتقد انها في الجينات انظر إلى لون البشرة ايضا، و لون الشعر، هذا له تأثير على طريقة التفكير و انحطاطه.
المعلم: هذا صحيح بني، ولكن هذه عنصرية نحن نرفضها، نحن لا نريد سوى التحضر و التمدن لهذه البشرية.
الذكي: سنحرص على ان يمارس تدريباته في احدى تلك البلدات المتطرفة.
المعلم: إذا فعلت سأساعدك في دراستك، سأجعلك تطبع كتبك في المطبعة الخاصة للدولة.
————–

كلمة متطرفين يقصد بها المتحاورين أعلاه بالمسلمين و خاصة المصلين و لا يقصد به الارهابيين المقاتلين (التكفيريين).

Advertisements

Written by shanfara

2012-07-29 at 21:21

خبر عاجل: بن لادن يعلن مسؤوليته عن مجزرة الحولة

leave a comment »

خبر عاجل: بن لادن يعلن مسؤوليته الكاملة عن مجزرة الحولة بالفيديو المصور على القناة الرسمية للتلفزيون السوري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

غدا سوف نسمع بأن مخزن من المواد الكيماوية قد سرق، و بعد غد سنرى طيارات تابعة للقاعدة ترش البلاد بالمواد الكيماوية، طبعا على المناطق التي فيها المتمردين، فترقبونا.

Written by shanfara

2012-05-28 at 03:26

أرسلت فى شخبرة

Tagged with , , ,

إلى الذي يريد اعلان الجهاد!

4 تعليقات

– قبل ما تطلبوا الجهاد روحوا صلوا الصبح في الجامع (و هال الحكي إلي قبلكم)

– اعلان الجهاد شرعا لا يتم إلا من قائد موثوق فقيه و لا يتم اعطباطيا في تصويت أو من قبل اسماء مستعارة غير معروفة.

– ذلك سيرتب الجهاد على كل شاب و رجل فرض عين و هذا مالا نطيقه، إلى الآن مازلنا نعاني من جهل أهالينا في الثورة.

– ذلك يضع الأمة في حالة حرب و تغيير مسار الثورة، و خروج عن منهج الرسول عليه الصلاة و السلام، منهج الرسول في فتح مكة المكرمة سلميا حقنا لدماء أهل مكة، و استطاع ذلك.

– اعلان الجهاد ضد من؟، ضد أهل البلد؟، ضد أصدقاءنا؟ و أولاد حارتنا؟ ضد الجيش النظامي الذي هو من أهلنا؟، الأمر ليس سهلا.

Written by shanfara

2012-02-02 at 02:39

أرسلت فى شخبرة

Tagged with

و بعدين معاك

leave a comment »

Written by shanfara

2012-01-11 at 05:02

أرسلت فى شخبرة

اللجنة العربية في سوريا

leave a comment »

ابقى، شيلو الميتين يلي تحت.

من مسرحية “ريا و سكينة” ( عبد المنعم مدبولي، شادية، سهير البابلي، أحمد بدير)

Written by shanfara

2011-12-30 at 23:03

حرية شخصية

2 تعليقان

قصة قديمة حكاها لي أحد الكبار في العمر، من أيام الهيبز و الميني جوب.

كان في العمل، منكب على طاولته، أمامه الطاولة الأخرى لزميلة له في العمل، كانت هذه الطاولة مفرغة من الأسفل، الزميلة تلبس القصير.
طبعا لابد له و اثناء العمل أن يأخذ رشفة من فنجان القهوة و سحبة من السيكارة و رمقة إلى ما تحت الطاولة.
بدأ التوتر يمشي في أعصابه، ليس التوتر فقط، فهو لا يحب خيانة زوجته، و ليست هذه المشكلة الحقيقية، لن تروق له زوجته بعد ذلك، عليه أن يحل المشكلة، فالمسأله ستنتهي بخراب البيوت.

يا اختي ممكن طولي ملابسك شوي، منظرك هذا يؤثر علينا نحن الرجال.

اسكتته النظرة الغاضبه له و الحاقدة على كل من يكره الحرية في هذه الأيام، المتطاول على حريات الآخرين، عدوا المرأة المتحجر الذي أمامها يطلب منها ما لا يقبل أو قابل للتفاوض حتى، انها الحرية الشخصية، بمثل هذا الكلام كان كلماتها اللاذعة تلطم وجهه، أكثر من نصف ساعة محاضرة عن الحرية و الحرية.

باختصار قالت له: انت لا تنظر.

سكت الرجل من النظرة لا من الكلام، و عاد إلى عمله و هواجسه.
بعد قليل احس الرجل انه بحاجة الذهاب إلى الحمام، كان يمكن أن يؤجلها، لكن أحس أنه بحاجة لأن يطلق الريح، هذه الريح قد تحمل مما تمر عليه، معطرة مما يمليء الجوف.
لم يتردد، في نفس الغرفة، اطلق الحرية لهذه الفوضى، سُمع صوتها من آخر الغرفة، مما أثار حفيظة زميلته لكن قبل أن تبدأ بالكلام و صلتها الرائحة خانقة تنفسها، تحملق بهذا الرجل دون القدرة على الكلام.
بعد فترة تكلمت و اطلقت احدى اعتراضاتها التي ينتظرها هو، لينهال عليها بنفس القصيدة عن الحرية الشخصية، نصف ساعة وهو يتكلم و هي تلملم أغرضها بغية الخروج من المكتب.

باختصار قال لها: انت لا تشمي.

حرية بحرية

القصة حقيقية.

Written by shanfara

2011-12-04 at 01:28

أرسلت فى شخبرة

معادلة

leave a comment »

Written by shanfara

2011-10-11 at 21:27

أرسلت فى شخبرة