شنفرى آخر الزمان

صعلوك، لا مكان له في هذا العالم.

Posts Tagged ‘باسل شحادة

باسل شحادة، صفعة قوية.

with one comment

تحية إلى باسل شحادة

ربمّا كان يودُّ أن يبقى اسمُهُ مُغْفَلاً، بل كثيراً ما طلبَ ذلك صراحةً ودونَ مواربة. ليس شهيدَ الحريّةِ الوحيدَ أو الأخير، وبالتأكيد لا يعتبرُ نفسَهُ الأغلى على قلبِ ثورتِه، فكلُّ أولئك الذين لحقَ بهم من إخوتهِ عزيزونَ على ذويهم وأحبابهم وشعبهم، وغوالٍ على ثورتهم… ولذلكَ نحسبُ بارئَهمُ اصطفاهمْ لما رأى من صدقِهم: شهداء.

الشهادةُ في أحدِ معانيها أشبَهُ ما تكونُ بالتقاطِ صورةٍ للتاريخِ توثِّقُ مجرياته وأحداثَه ومواقفَ أناسِه، هي ذاكرةٌ مصورةٌ يصنعها من “شَهِدَ” لحظةَ التقاطِ الصورةِ، وهؤلاءُ همُ الشهداء.

باسل شحادة – أو “شهادة” كما كان يحلو لك أن تكتب اسمَك باللاتينية، أضفت بعدستك لوناً جديداً للصورة قبل أن تغادرها. سلامٌ على روحِكَ الحرّةِ، وعرفانٌ وامتنانٌ لما بذلتَهُ لثورةِ الحريّةِ والكرامةِ، ولما قدّمتَهُ لإخوتِكَ في الحراكِ السلميّ السّوري. سلامٌ عليكَ ولكَ وبك.

عاشَ شهداءُ سوريا وعاش شعبها حراً أبياً كريماً

01 حزيران/ يونيو 2012

المصدر

 

سمعت قصته من أحد أصدقائي في الخارج وهو صديق له، كان يتكلم عنه بحزن.

سبب الحزن أن الحكومة السورية رفضت أن يقام القداس له في مدينة دمشق و عندما حاول أهله ذلك قام رجال الأمن بمنعهم بالأسلحة أمام الكنيسة، انا كنت قريبا من هناك وقتها.

السبب أنه قتل في حمص وهو يقوم بتصوير الأحداث و يكون شاهدا على القتل و الدمار، أي انه أحد ثوار الثورة السورية.

بالنسبة للكثيرين هذه كانت صفعة حقيقية لا يمكن تكذيبها كالعادة، مجازر الأطفال: يتم تزييفها بأن أهلهم الذين قتلوهم (الجيش الحر)، الثورة: هي حركة وهابية سلفية طائفية، العلويين: مجرد مساكين لا حول ولاقوة لهم، النظام: الحرب فرضت عليه.

باسل شحادة: صمت الجميع.

رحمك الله باسل و جعل مثواك الجنة.

https://www.facebook.com/Bassel.Song.of.Freedom

Advertisements

Written by shanfara

2012-06-05 at 20:53

أرسلت فى نشر

Tagged with