شنفرى آخر الزمان

صعلوك، لا مكان له في هذا العالم.

Posts Tagged ‘قصة

انتخابات حرة

2 تعليقان

قررت اخيرا بعد متابعة التلفزيون السوري بأن آخذ حقي الشرعي و انتخب من لا اعرفه في الانتخابات التي تجري اليوم، أنا لا اعرف أحد من المرشحين لكن ذلك لا يمنعني من الاقدام على اثبات الحرية و الديموقراطية التي لدينا نكاية بهؤلاء الثورجية الحاقدين على الأمن السوري.

كان علي أن ابذل مجهودا للخروج من البيت إلى المراكز الانتخابية في وسط العاصمة إذ ليس هنالك مركزا في المنطقة التي أعيش فيها، نزلت في وسط المدينة كالتائه ابحث عن أحد هذه المراكز.

وجدت احداها و كان المكان مزدحما الكل يصطف بانتظام وراء بعضه منتظرا دوره، هذا المشهد الحضاري الذي نريد اثباته للغرب، كان المشهد مهيبا الكل هنا يريد أن ينتخب، و لكني لم اعرف من الذي سأنتخبه، فسألت الذي أمامي: من تريد أن تنتتخب، قال: ماذا تقصد و هل هذا وقته، ثم نظر إلى أسفل قدمي ثم إلى عيني و حك رأسه باستغراب، ربما لأنه لاحظ أنني لا اعرف من هؤلاء المرشحين أحد، ربما علي أن اختار واحدا بناءا على اسمه أو شكله.

كان الدور طويلا و بدأ التعب يحل بركبي، أكثر من ساعة و أنا أقف، كل ما اريده هو تسجيل اسمي و وضع اصبعي في المكان المناسب، المحبرة لأثبت للعالم أني مارست حريتي، ربما اللجنة العربية التي ستأتي للمراقبة ستنظر إلى أصابعنا.

أكثر من ساعتين و بدأ هذا المشهد الحضاري يتلاشى و يتبدد، ليس هذا مارأيته على التلفزيون وهو مختلف تماما.
كلما اقتربت علا الصياح بين الناس، إلى أن وصل دوري، بصراحة كنت أنظر أين توجد الغرفة السرية، لكني لم أجدها، ربما لأنها سرية.
وصل دوري عندما هممت باخراج الهوية، صاح في وجهي الرجل أين القنينة، أنت مع من، فأشرت له عن أي قنينة تتحدث، عندما قام من هو خلفي بإزاحتي من كتفي فرحا قائلا: مامعك قنينة غاز انقلع من هون.

القصة غير حقيقية

Written by shanfara

2011-12-12 at 23:26

أرسلت فى خربشة

Tagged with ,